20180321-Ghouta-Banner

النازحون من الغوطة الشرقية  وعفرين بحاجة عاجلة لمساعدتكم

تتفاقم الأزمة الإنسانية في سوريا بسبب القتال العنيف في الغوطة الشرقية وريف دمشق وعفرين في شمال غرب البلاد ممّا أدّى إلى نزوح هائل وجديد. ففي الغوطة الشرقية وحدها، فرَّ أكثر من 45,000 سوري من منازلهم في الأيام الأخيرة الماضية. وتستجيب المفوضية للاحتياجات الإنسانية الملحة على الأرض، لكننا نجدّد اليوم دعوتنا لحماية وتعزيز سلامة النازحين الجدد ومئات الآلاف من المدنيين الذين لا يزالون محاصرين بسبب القتال العنيف وهم بحاجة ماسة إلى المساعدات. منذ بداية التصعيد الأخير، انتشرت فرقنا في المآوي الجماعية المؤقتة حيث بدأت تصل آلاف الأسر المرهقة والجائعة والعطشى والمريضة وفي جعبتها القليل من الأمتعة أو لا شيء على الإطلاق من الغوطة الشرقية. ويستمر المزيد من المدنيين في الخروج كل يوم.

في مواجهة حالة الطوارئ المتنامية في عفرين، كثفت المفوضية استجابتها من خلال توزيع 100,000 حزمة من لوازم الإغاثة الأساسية في اليومين الأخيرين. وهي تشمل الفرش والبطانيات والبطانيات الحرارية والأغطية البلاستيكية والمصابيح التي تعمل على الطاقة الشمسية والأوعية والملابس وغيرها من لوازم الإغاثة الأساسية. كما أُرسلت 1,100 حزمة من لوزام الإيواء، ومن المتوقع وصول 1,000 خيمة إلى تل رفعت في الأيام المقبلة.

شهرياً

اختر قيمة التبرع الشهري

التبرع الشهري هو أفضل طريقة لمساعدة اللاجئين ويمنحنا القدرة على الاستمرار في دعمهم.

US$ 20 شهرياً

ستزود شخصاً غير قادر على الهرب من النزاع في سوريا بعناية طبية لمدة سنة

US$ 40 شهرياً

قد تؤمّن ملجأً دافئاً في ظروف قاسية لعائلة سورية هربت من النزاع.

US$ 90 شهرياً

ستساهم في منح عائلة لاجئة مساعدة نقدية شهرية

Syrian refugee from Aleppo, Ismail (just three months old) with a nurse at the hospital where he receives treatment for pneumonia. In Lebanon, UNHCR is the largest supporter of healthcare assistance to Syrian refugees like Ismail, from preventive and curative treatments to lifesaving and emergency interventions. Through a country-wide network of 50 contracted hospitals and 27 clinics, UNHCR supports medical consultations and covers up to 90 per cent of hospitalization costs for refugees. ; In 2016, UNHCR supported more than 73,000 hospital admissions and close to 270,000 primary healthcare consultations, of which almost 1 in 4 were for children under 5 years old.
"Girls were only allowed to dress in black.”

Internally displaced Syrian girl, Asmaa, 12, and her brother Ali, 8, are happy to be back at school in Jibreen collective shelter, Aleppo where they are living with their parents. ; Asmaa, 12, and her family left their home and belongings behind in Babiri village near Menbij, 65 kilometres from Aleppo, after it was liberated from extremists in August 2016. They travelled to Jibreen collective shelter, a former industrial site where UNHCR and partners provide shelter and humanitarian assistance to tens of thousands displaced in Aleppo and its surroundings. In the five years that Asmaa lived under extremist rule, she was forced to wear only black clothes and barred from attending school. At Jibreen shelter, she has started attending school again, along with her eight-year-old brother Ali, and feels happy and optimistic, despite being older than her classmates. The School is supported by UN Agencies and NGOs in cooperation with Syria’s Directorate of Education.
RF293888_20161110_0M7A0123_dk
أو تبرع بقيمة US$
الخطوة التالية

لمرة واحدة

اختر قيمة التبرع

سيساعد تبرعك اليوم اللاجئين وسيمنحنا القدرة على الاستمرار في تقديم العون لهم.

US$ 50

يمكن أن تدعم عائلة سورية تعيش في ظروف قاسية في لبنان

US$ 100

يمكن أن تُقدّم كمساعدة نقدية لتغطية نفقات المعيشة لعائلات سورية تعيش في ظروف صعبة للغاية في مخيم القائم بالعراق

US$ 350

توفّر المساعدة النقدية لعائلتين لاجئتين لمدّة شهر.
onetime-50
onetime-100
RF293888_20161110_0M7A0123_dk
أو تبرع بقيمة US$
الخطوة التالية

تبرّع

Padlock هذا التبرّع آمن 100%

campaign_code=GUAR01SY00 Syria

» للتبرع عبر تحويل مصرفي، رجاءً أنقر هنا

Select donation amount

  • Backers

    One T-Shirt

  • Backers

    Two T-Shirts

  • Backers

    Three T-Shirts

Enter custom donation amount

$