خصص زكاتك
fullBanner

صحة الأمهات والأطفال لا تحتمل الإهمال
أريد المساعدة الآن بالتبرع

صحة الأمهات والأطفال لا تحتمل الإهمال
أريد المساعدة الآن بالتبرع
شهرياً
لمرّة واحدة
$450
$150
$70
أو تبرّع بمبلغ آخر
$
$100
$50
$35
أو تبرّع بمبلغ آخر
$
تبرّع

Padlock هذا التبرّع آمن 100%
›› للتبرع عبر تحويل مصرفي، رجاءً أنقر هنا

عطاؤك #بصمة_أمل تمنح الدفء للأطفال اللاجئين

Thank you

الرعاية الصحية لأمهات الروهينغا وأطفالهنّ باتت ضرورة قصوى الآن

كم عزيزة تلك اللحظة التي تصبح فيها المرأة أماً! وكم مؤلم أن تضع أمّ مولودها وسط غياب الرعاية الصحية اللازمة والغذاء الكافي عنها وعن طفلها

هو حال آلاف الأمهات اللاجئات من الروهينغا وأطفالهنّ اللواتي تُفاقم الأمطار الموسمية وما يرافقها من رياح عاتية وفيضانات وانهيارات في التربة من معاناتهنّ، إذ تؤثّر على حصولهنّ على الخدمات الصحية وخدمات الصرف الصحي، سيما وأن حجم الاحتياجات تخطّت القدرة الاستيعابية للمنشآت الحالية التي سلِمَت من الأضرارومن جانب آخر، تبرز مشكلة سوء التغذية الحادّ كواحدة من المشاكل التي تطال الأمهات والأطفال، خاصة وأن 20% من الأمهات ينجبن بمساعدة القابلة القانونية. وتشير الدراسات إلى أن 24% من اللاجئين الروهينغا يعانون من سوء التغذية، وأكثر من نصف الأطفال ما دون الـ5 سنوات يعانون من التقزّم وفقر الدم الحاد.

بدون دعمكم ستتفاقم معاناة هؤلاء الأطفال وعائلاتهم وسيعرّض نموّهم وتطوّرهم لمخاطر قد تغيّر مجرى حياتهم.تعمل المفوضية بشكل عاجل لمعالجة الأشخاص الذين يعانون من سوء التغذية كما على توفير الدعم الغذائي الوقائي للأطفال والأمهات الحوامل أو المرضعات الأكثر عرضة للخطر. توفّر منشآتنا المتخصّصة برعاية الأمهات في فترات حملهنّ وإنجابهنّ، لكن عدد المتدرّبين المتخصّصين لدينا في المخيمات لا يتعدى الـ35، وذلك يجعلنا بحاجة لتوظيف وتدريب المزيد من الأشخاص لنتمكّن من مساعدة الأكثر حاجة.

تبرعوا الآن لتوفير الرعاية الصحية لأمهات وأطفال الروهينغا.

body copy photo
استعدادات اللاجئين الروهينغا لموسم الأمطار

كيف توفر المفوضية المساعدة؟

مياه نظيفة
خدمات صحية
علاج سوء التغذية
الرعاية الصحية
التعليم
المياه النظيفة وخدمات الصرف الصحي ومستلزمات النظافة: تُعتبر المياه النظيفة وخدمات الصرف الصحي ومستلزمات النظافة ضمن الأولويات القصوى اللازمة لإنقاذ حياة الأشخاص، إذ يمكن من خلالها التصدي لانتشار الأوبئة، كما وحماية الأشخاص المصابين بسوء التغذية. تمكّنت المفوضية حتى الآن من بناء أكثر من 3,500 مرحاض ومن حفر 320 بئر ارتوازي للمياه النظيفة في مخيمات اللاجئين في بنغلاديش، في وقت نهدف فيه لبناء حوالي 20,000 مرحاض لتلبية معايير السلامة الصحية في المخيمات المزدحمة.
مراكز الخدمات الصحية الأوّلية: تدعم المفوضية 25 منشأة صحية توفّر الرعاية الصحية اللازمة لأكثر من 25,000 لاجئ ولأفراد من المجتمع المضيف، بالإضافة إلى خمس سيارات إسعاف مجهّزة وخدمات 230 شخص من المتطوعين المجتمعيين العاملين في المجال الصحّي. لكن حجم الاحتياجات الهائل يتطلّب منا توفير 10 سيارات إسعاف إضافية وتدريب 170 متطوع إضافي.
مراكز علاج سوء التغذية: تعمل المفوضية بالتعاون من برنامج الأغذية العالمي (WFP) لضمان حصول اللاجئين كلّهم على الطعام الكافي والمغذّي. وفي الحالات الشديدة كأزمة الروهينغا حيث أن 24% من اللاجئين الروهينغا يعانون من سوء التغذية، وأكثر من نصف الأطفال ما دون الـ5 سنوات يعانون من التقزّم وفقر الدم الحاد، نعمل على دعم التغذية الطارئة وبرامج التغذية العلاجية عبر 21 مركز لعلاج سوء التغذية التي تصل لخدماتها لحوالي 1,500 طفل شهرياً.
منشآت الرعاية الصحية للأمهات: توفّر المفوضية في مخيمات الروهينغا الدعم لحوالي 55 عملية ولادة آمنة شهرياً وخدمات الرعاية والمتابعة قبل الإنجاب لحوالي 650 حالة، وذلك من خلال المراكز الصحية المعنيّة بالرعاية الصحّية الأولية ومن خلال جهود 35 موظّف متدرّب على الرعاية الصحية للأمهات. وفيما يُقدّر عدد الأمهات الحوامل والمرضعات في المخيّمات بحوالي 52,800، وحيث أن خُمس النساء فقط ينجبن بمساعدة المتدرّبين المتخصّصين، نعمل جاهدين لتوسعة رقعة خدمات الرعاية الصحية للأمهات، خصوصاً الأمهات المعرّضات لمخاطر سوء التغذية.
التعليم: يعتبر التعليم جزء أساسي من عملية إغاثة اللاجئ في حالات الطوارئ حتى. فالمدارس تمنح الأطفال بيئة آمنة ومستقرّة وتعيد إليهم شعور الحياة الاعتيادية متيحة لهم ولعائلاتهم تلقّي معلومات مهمة حول الصحة والسلامة. بالإضافة إلى ذلك، فإن التعليم يساعد الأشخاص على إعادة بناء مجتمعاتهم والحصول على حياة مليئة بالإنتاج والقيم الهادفة.

يتم الآن نقل آلاف العائلات من مآويهم المدمّرة إلى مآوي أكثر متانة ومناطق أكثر أماناً، والسبب:
الأمطار الموسمية.

LastSection

ألحقت الأمطار الغزيرة والفيضانات والانهيارات الأرضية في بنغلاديش دماراً وأضراراً بالمآوي والمستشفيات والمناطق المجتمعية ووحدات ضخّ المياه تاركة حوالي 2,500 لاجئ من الروهينغا بحاجة ماسّة للمساعدة الإنسانية الطارئة. وفيما من المتوقع أن يستمر موسم الأمطار لشهرين إضافيين حتى أواخر سبتمبر، فقد تعرّض العديد للإصابة وخسرت إحدى العائلات طفلها.

تعمل المفوضية على مدار الساعة، وبالتعاون من حكومة بنغلاديش، للاستجابة للاحتياجات الطارئة: نجدة المصابين والمحاصرين وإخلاء العائلات المتضررة ونقلهم إلى مناطق أكثر أماناً، وتوفير المآوي الآمنة والطعام والمياه النظيفة والرعاية الطبية.
حوالي 200,000 شخص يعيشون في مناطق معرّضة للفيضانات والانهيارات الأرضية، وقد تمكّنا من نقل أكثر من 37,400 لاجئ حتى الآن وجهودنا تستهدف المزيد.

ندعوك للتبرّع اليوم لدعم جهودنا الإغاثية من أجل مساعدة من هم بأمسّ الحاجة.
بإمكانك مساعدة عائلات الروهينغا وحمايتهم من مخاطر موسم الأمطار. الرجاء تبرّع الآن

campaign_code=GUAR01BD01 Rohingya Emergency Monsoon

Select donation amount

  • Backers

    One T-Shirt

  • Backers

    Two T-Shirts

  • Backers

    Three T-Shirts

Enter custom donation amount

$